البريكي..  ورقة جوكر لم نستخدمها دولياً بعد

 

رام الله- شبكة فلسطين الرياضية

كتبت: أحرار جبريني

عداء فلسطيني عرف بتميزه وسرعته، وبات اسماً لامعاً على مستوى الوطن، شارك في العديد من البطولات الداخلية، وانتزع الكثير من الميداليات الذهبية، ومثّل فلسطين بالمحافل الدولية، باختصار هو صاحب إرادة صلبة لا تتآكل رغم الظروف الصعبة والعوائق التي يعيشها الشعب الفلسطيني، وطموح متجدد يؤهله للوصول إلى العالمية.

 

شبكة فلسطين الرياضية تحدثت مع العداء “ضياء البريكي” لتسلط الضوء عليه بعد تألقه الأخير في بطولة شمال فلسطين لمسافة 800 متر وحصوله على المركز الأول.

 

البطاقة التعريفية..

ضياء البريكي، 24 عاماً، من سكان مخيم نور شمس شرق مدينة طولكرم، أنهى دراسته الجامعية بحصوله على مرتبة الشرف في “العلوم المالية والمصرفية” من كلية فلسطين التقنية عام 2017، ليلتحق بعدها بجامعة خضوري لدراسة التخصص الأقرب إلى قلبه ” التربية الرياضية”.

 

مسيرته في العدو..

بدأ مسيرته في رياضة العدو بسنٍّ صغير داخل أروقة مدرسة المخيم ليشق طريقه بعدها، دون مساعدة أحد، وها هو يمضي بإصرار نحو طريقه لتحقيق حلمه بتمثيل فلسطين في أولمبياد 2024.

 

ففي كل سباق يخوضه يحرز لقباً أو يحصد ذهبية، (يختلج صدر ضياء بإحساسين، هما الرضا التام والسعادة المطلقة) يشعر ضياء بالرضا التام او السعادة المطلقة، لأنه على يقين بأن وراء كل تعب وجهد ومشقة نتيجة إيجابية، كتمثيله لمخيمه أفضل تمثيل ورفع اسمه عالياً.

 

اتحاد ألعاب القوى..

بطلنا تربطه علاقة وطيدة بالاتحاد الفلسطيني لألعاب القوى بقيادة الدكتور مازن الخطيب، رئيس الاتحاد، ونائبه تامر العبسة، وجميع العاملين فيه، وقد أكد البريكي أن الاتحاد في تطور ملحوظ منذ استلام الخطيب رئاسته، متمنياً من الله أن يوفقهم بمزيدٍ من النجاحات والإنجازات.

 

مشاركات خلال مرحلة الطفولة..

منذ صغره وهو يحلم بتمثيل فلسطين في المحافل الدولية، وخصوصاً المشاركة في دورة الألعاب الأولمبية، ومن أجل تحقيق طموحه، يقضي ضياء، يومياً، أوقات فراغه بالمران والتدريب عبر الإحماء والجري لمسافات طويلة، عدا أنه دائم البحث عن الأشخاص الذين يمدوه بالطاقة الإيجابية لتحفيزه اكثر.

سِجلّ البريكي حافل بالمشاركات وتحقيق البطولات والإنجازات، فمنذ عام 2007 ولغاية عام 2019 وهو متواجد بقوة على منصات التتويج، حيث حقق المركز الأول بمسافة 5 كم في بطولة سباق اختراق الضاحية عام 2008، وفي بطولة مدارس محافظة طولكرم أحرز المركز الثاني لمسافة 1500 كم.

وفي عام 2011 تُوِّج ضياء بسباق اختراق الضاحية لمحافظة طولكرم الذي امتد لمسافة 5 كم، وفي ذات العام أحرز المركز الثاني في سباق 1500على مستوى محافظة طولكرم.

وفي ذات بطولة عام 2012، حاز على المركز الثاني، ليعود العام الذي يحرز المركز الأول بكل جدارة.

وفي مشاركته الأولى خارج أسوار محافظته، شارك عام 2014 في ماراثون البيرة الثاني بمسافة 10 كم رجال وحقق الميدالية البرونزية وكان عمره آنذاك 17عاماً، لتعطيه تلك الميدالية الحافز القوي، حيث عمل على تكثيف استعداداته وشارك في بطولة الاتحاد الفلسطيني لألعاب القوى باسم المرحوم يوسف حمادنة، توج بالميدالية الذهبية المركز الأول بسباق 1500 ومركز ثاني 800 في ذات اليوم.

مرحلة النضوج وإحراز الميداليات..

نضج بطلنا ونضجت مشاركاته وأصبح اسمه معروفاً على مستوى محافظات الوطن فلم يترك بطولة أو ماراثون إلا وشارك بها وأحرز لقباً أو ميدالية ففي عام 2015، توج بالمركز الأول في سباق مسافة 800 متر، وفي بطولة الجامعات عام 2015 حقق المركز الأول في سباق 1500 متر ومركز الوصافة في سباق 800 متر، بالإضافة إلى المرتبة الأولى في سباق1500 بالبطولة المركزية لألعاب القوى.

في كل عام يتسلح ضياء بالإرادة والعزيمة ليزداد إيمانه بنفسه وموهبته، فيعمل على بذل طاقة أكبر ومجهود بدني لكسر أرقامه، ولملئ خزائنه بمزيدٍ من الكؤوس والميداليات، في عام 2016 أحرز المركز الأول في سباق 1500 متر وسباق 800 ببطولة الجامعات الفلسطينية وبطولة اتحاد العاب القوى، والمركز الثاني لمسافة 10 كم في ماراثون البيرة الرابع.

استمر صاحب الإرادة الفولاذية في عطاءه ومشاركاته، أحرز عام 2017 المركز الأول في العديد من السباقات كبطولة الاتحاد الفلسطيني لألعاب القوى وماراثون نابلس من حاجز لحاجز لمسافة 12كم وسباق نابلس الليلي في رمضان لمسافة 5كم   بطولة الجامعات الفلسطينية لمسافة 1500 متر، إضافةً إلى ماراثون فلسطين الدولي لمسافة 10كم، وأخيراً بطولة جنين برعاية ريتش مسافة 5كم.

أما عام 2018/2019 فقد كان مليئاً بالكؤوس والميداليات الذهبية، ففي بطولة الاتحاد لمسافتي 800/ 1500 حقق المركز الأول، وفي ماراثون نابلس من حاجز لحاجز أحرز المركز اأاول مسافة 10كم، وتوج في ماراثون بيت لحم الدولي السابع بالميدالية الذهبية مسافة 10كم، وقد حصل بسباق نابلس الليلي في رمضان على المركز الأول، واحتكر المركز الأول ببطولة الجامعة في فئة 800/1500 متر، وكذلك ماراثون العودة نابلس وماراثون جنين مسافة 5كم، ومشاركته الأخيرة ببطولة شمال فلسطين مسافة 800/ 1500 متر حصوله على المركز الاول بكل جدارة.

الطموح الصلب والإرادة والعزيمة لعبت دوراً في بروز العداء البريكي على الساحة المحلية، والتي من الممكن أن تشكل له بطاقة عبور للمشاركة عربياً وقارياً ودولياً، خاصة مع تميزه في بطولة الأندية العربية التي حقق فيها برونزية سباق 1500 متر.

 

قد يعجبك ايضا