خاص PSN- بطولات دولية بالتايكواندو عبر ال”أون لاين” كانت نتاج جائحة كورونا

رام الله- شبكة فلسطين الرياضية
كتبت: دينا سلامين

كافة الأندية والحركة الرياضية توقفت عن أداء عملها وأنشطتها الرياضية منذ بدء جائحة كورونا، توقف المدربون عن العمل، وانقطع اللاعبون عن التدريب، ما أدى إلى فقدانهم منسوب اللياقة البدنية، والتي ممكن أن تكون سبباً في تركهم لرياضة التايكواندو، خاصة الأطفال الذين أصبحت لديهم ألعاب أخرى وبديلة عن الرياضة كالألعاب الالكترونية لملىء وقت الفراغ الهائل الذي استمر على مدار ثلاثة أشهر تقريباً، وتحديداً من تاريخ 9/3/2020، حتى تاريخ 1/6/2020.

كل البطولات الدولية التي كانت من المفترض أن تقام خلال فترة أزمة كورونا تم تأجيلها من قبل الاتحاد الدولي للتايكواندو، والتي كانت فلسطين من المشاركين فيها، وأهمها بطولة آسيا التي كان من المقرر أن تقام في لبنان، والتصفيات الآسيوية للألعاب الأولمبية التي كان من المقرر أيضاً أن تقام في الصين، أما على المستوى المحلى فقد تم تأجيل نشاطات الاتحاد، أهمها دورة المدربين والحكام، وتصفيات المنتخبات الوطنية، وبطولة السفير، وبطولات المدارس.

زادت هذه الفترة من أعباء الأندية المادية، خاصة وأن بعض لاعبي المنتخب الوطني حوصر خارج البلاد أثناء معسكراتهم التدريبية، وبعدهم عن التدريبات المبرمجة أفقد اللاعبين الكثير من التركيز واللياقة والتجهيزات.

وفي محاولة من الاتحاد لتخطي هذه الأزمة والخروج منها بأقل الضرر، قام بتوزيع المعدات على اللاعبين من أجل الاستمرار بالتدريبات الأساسية في المنزل للمحافظة على مستوى مهارة ولياقة اللاعبين، وطلب الاتحاد بالمقابل من أولياء أمور اللاعبين خاصة الصغار بإرسال فيديوهات لهم اثناء ممارسة رياضة التايكواندو بالمنازل واعطائهم التوجيهات والتعليمات عن الية التدريب وما هو مطلوب منهم إنجازه في منازلهم.

كان الهدف من استمرار تدريبات اللاعبين في منازلهم، هو الحفاظ على لياقتهم البدنية، وضمان استمرارهم بعدم الانقطاع عن ممارسة الرياضة، بالإضافة لوضع اللاعبين في مستوى المنافسة، كما لو أن البطولات والمنافسات ما زالت مستمرة.

ولتدعيم تدريباتهم وتحفيزهم على الاستمرار، بادر الاتحاد بإطلاق العديد من البطولات الافتراضية عبر الانترنت، لتكون فلسطين هي أولى الدول التي تعتمد هذه التقنية لتتبعها باقي الدول بنفس المعايير والأسس التي وضعها الاتحاد الفلسطيني للتايكواندو.

أولى البطولات التي نظمت عبر نظام الأون لاين، كانت “البو مسي”، للفئات العمرية المختلفة من كلا الجنسين، امتدت خلال الفترة 15-20/4/2020، سجل في البطولة 246 لاعب ولاعبة، من فلسطينيي الوطن والشتات، بالإضافة للأردن ومصر وتونس واليمن وليبيا وبلغاريا.

وتعتبر هذه البطولة من البطولات الهامة التي رسمها اتحاد التايكوندو الفلسطيني للاعبيه، من أجل تحريك عجلة اللاعبين وعدم توقفهم من أجل البقاء على الأساس الرياضي، وتعتبر هذه البطولة انجاز كبير يسجل لاتحاد التايكوندو النشط ومبادرة مهمة لخلق تنافس رغم توقف الأنشطة والمنافسات.

كما أطلق الاتحاد في الفترة ما بين 15-20/5/2020، بطولة على مستوى العالم، بعنوان ” Combination Seconds 10 Best”، وهي اختار أفضل 10 ثواني من الحركات، أيضاً كان لجميع الفئات العمرية لكلا الجنسين، شارك فيها 20 دولة عربية وأجنبية من أربع قارات، ويخضع هذا التحدي لنفس آلية عمل البطولات العالمية في ظل أزمة كورونا، بتسجيل مقطع فيديو مكون من 10 ثواني لحركات رياضة التايكواندو.

كانت البطولة خاضعة للجنة تحكيم دولية، برئاسة رئيس لجنة الحكام العربية ونائب رئيس لجنة الحكام الدولية علي نور، و رئيس لجنة الحكام الأردني محمد الباش، ورئيس الجنة الفنية في الاتحاد الفلسطيني للتايكواندو احمد أبو حطب، والحكم الدولي إسماعيل مرسي وعائشة ياسين من مصر، والحكمة الدولية رؤى سليم من الأردن، اما بالنسبة للطاقم الإداري تكون من رئيس الاتحاد الفلسطيني الدكتور بشار عبد الجواد رئيساً، والأمين العام للاتحاد تحسين أبو زايده، مديراً فنياً للبطولة، وطاقم الإدارة محمد جراد قسم التسويق، وعبد الحميد شاور المسؤول التقني والأجهزة الإلكترونية، ومنسق الاتحاد في الشتات محمد سرحان.

أما الآن، هناك نشاطات دولية للاتحاد ما زال ينتظر الاتحاد الدولي للبت فيها، وهي بطولة فلسطين الدولية والمقررة في شهر 11\2020، وبطولة كأس رئيس الاتحاد الدولي النسخة الآسيوي، كما سيكون هناك اجتماعاً لمجلس الإدارة الأول ثم الاجتماع باللجان الفنية لوضع خطة تتماشى مع الوضع الراهن لاستمرارية النشاط وتنفيذ الخطط التي تم وضعها والتوافق عليها مع اللجنة الأولمبية الفلسطينية.

قد يعجبك ايضا