متابعة PSN: مشروع طموح يحول ملعب سانتياغو برنابيو إلى أفضل ساحات مواجهة الكرة المستديرة

اسم لا يحتاج للكثير من الوصف، الملعب الذي تلألأت فيه أساطير كرة القدم بقميص أشهر فريق عرفته الساحرة المستديرة، سيخلع رداءه ويرتدي آخرا جديدا.

الملعب الذي تم تدشينه قبل 73 عاما تحت اسم “نويفو تشامارتين” وأصبح يحمل اسم سانتياغو بيرنابيو هو ثاني أكبر ملاعب إسبانيا وثالث أكبر ملعب في أوروبا، الأمر الذي جعل من الملعب وجهة سياحية تفخر بها العاصمة الإسبانية مدريد، بل تم تصنيفه كمتحف ثالث في مدريد.

اسم لا يحتاج للكثير من الوصف، الملعب الذي تلألأت فيه أساطير كرة القدم بقميص أشهر فريق عرفته الساحرة المستديرة، سيخلع رداءه ويرتدي آخرا جديدا.

الملعب الذي تم تدشينه قبل 73 عاما تحت اسم “نويفو تشامارتين” وأصبح يحمل اسم سانتياغو بيرنابيو هو ثاني أكبر ملاعب إسبانيا وثالث أكبر ملعب في أوروبا، الأمر الذي جعل من الملعب وجهة سياحية تفخر بها العاصمة الإسبانية مدريد، بل تم تصنيفه كمتحف ثالث في مدريد.

شهدت ساحته بدايات كثير من عمالقة كرة القدم، كألفريدو دي ستيفانو صاحب الرباعية في مرمى برشلونة في أول ظهور له، واللاعب بوشكاش الذي أصبحت جائزة أجمل هدف والتي تقدمها الفيفا، باسمه، وإميليانو بوتراجوينو وعصر الجالاكتيكوس الذي برز فيه الظاهرة رونالدو، زين الدين زيدان، إيكر كاسياس، راؤول، لويس فيجو، ديفيد بيكهام إلى الأيقونة كريستيانو رونالدو.

الملعب تم بناءه في الفترة ما بين 1947 إلى 1955 وأقيم أول مباراة على أرضه بين ريال مدريد و نيوكاسل يونايتد، وقتها كانت طاقته الاستيعابية تتسع لحوالي 22 ألف متفرج، لكن الملعب شهد تطورات كبيرة في فترة رئاسة سانتياجو بيرنابيو، والذي بالمناسبة أطلق اسمه على الملعب لاحقا، تخليدًا لذكرى أهم شخصية في تاريخ ريال مدريد، وهي الفترة التي اعتبرت “ذهبية” في تاريخ النادي الملكي بعد تحقيق 16 لقباً ضمن الدوري الإسباني خلال 35 عاما.

وقد استضاف الملعب العديد من الأحداث الرياضية البارزة، منها المباراة النهائية لـدوري أبطال أوروبا أربع مرات في أعوام 1957، 1969، 1980، 2010، بالإضافة إلى نهائي يورو عام 1964 ونهائي كأس العالم الذي أقيم في عام 1982 كما تجرى على أرضية الملعب مباريات نادي ريال مدريد ضمن الدوري الإسباني ودوري أبطال أوروبا.

سيغيّر سانتياغو برنابيو في مدينة مدريد الإسبانية حلّته ليصبح تحفة هندسية ورياضية رقمية، وقد بدأت الأعمال في السانتياغو بيرنابيو خلال الفترة الماضية، ومن المتوقع أن تستمر لمدة خمس سنوات قادمة.

وكان نادي ريال مدريد قد أعلن في وقت سابق أن تجديد ملعبه سيكلّف النادي 525 مليون يورو وسيجري توسيع الملعب ليتسّع لتسعين ألف متفرّجٍ، وستشمل التوسعة سلسلة من المتاجر والمطاعم والفنادق مع مدرجات مريحة على مساحة مقدرة بـ66 ألف متر مربع.

ومن أبرز الملامح التي ستظهر في النسخة الجديدة من البيرنابيو، طبقة معدنية خارجية مجدولة، وسقف قابل للطي، أما المفاجأة الحقيقية ستكون في أرضية الملعب القابلة للسحب والإزالة خلال دقائق فقط، لتحويله إلى ملعب متعدد الوظائف، واستخدامه في أحداث أخرى، وخاصة الحفلات الموسيقية أو غيرها من الاحداث التي تحتاج لحضور جماهيري كبير.

سيكون ملعب النادي الملكي ملعباً رقمياً من الدرجة الأولى، وستكون أحدث التطورات التكنولوجية وتطبيق الوسائل السمعية البصرية حاضرة في العديد من أرجائه. وسيتمكن الأعضاء والمشجعين من الاستمتاع بمحتويات النادي على هواتفهم وأجهزتهم اللوحية بما يثري تجربة المتابعة المباشرة للمباريات، وهذا ما يعرف باسم “الشاشة الثانية”.

قد يعجبك ايضا