خاص PSN: حصاد متميز للتايكواندو العسكري وطموح بالمشاركات الخارجية

رام الله- شبكة فلسطين الرياضية
كتبت: روان مسالمة

رغم قلة الإمكانيات وسياسات الاحتلال، استطاعوا تحدي العراقيل، وتخطوا العقبات، ومَضَوّا قدماً نحو تشكيل منتخب عسكري للتايكواندو، حققوا من خلاله العديد من الإنجازات في مدة زمنية قصيرة جدا، حيث تشكّل هذا المنتخب عام 2018 وبدأ بمدرب ولاعب فقط، بسبب قلة عدد ممارسي اللعبة من منتسبي المؤسسة الأمنية.

ولتسليط الضوء على إنجازات المنتخب الوطني العسكري للتايكواندو عقدت شبكة فلسطين الرياضية لقاءا مع مدير فريق التايكواندو العسكري عبد الله مكحول ليتحدث فيه عن الصعوبات التي واجهته في تشكيل المنتخب وعن الإنجازات الكبيرة التي حققها في عمر المنتخب القصير.

وقال المكحول في مطلع حديثه إنه “واجهتنا صعوبات كثيرة من حيث تشكيل المنتخب، وذلك لقلة عدد ممارسي هذه الرياضة من منتسبي المؤسسة الأمنية، بالإضافة لقلة الاحتكاك والخبرة بين لاعبي المنتخب واللاعبين المحترفين المحليين والخارجيين في هذا المجال، فتم البحث في صفوف المؤسسة الأمنية والعسكرية عن لاعبين متمرسين ولهم خبرة سابقة في هذه اللعبة، بالإضافة إلى استقطاب أفراد مؤهلين لخوض مختلف البطولات من خارج المؤسسة الأمنية”.

وأضاف مكحول أنه ومن جانب آخر فإن الاحتلال كان دائما يمنع خروج المنتخب لإقامة معسكرات خارجية، وهو الأمر الذي عدّه عبد الله مكحول “خوفا إسرائيليا” من احتكاك لاعبي المنتخب العسكري الفلسطيني مع خبرات خارجية، مما سيسمح لهذا المنتخب بأن يتطور سريعا، وهو أمر بحسب مكحول سيُفقد الاحتلال قدرته في السيطرة على تطور اللعبة في فلسطين، وسيسمح بالتأكيد في بروز اسم فلسطين في الخارج بهذه الرياضة، وهو بالطبع أمر لا يمكن أن يسمح به الاحتلال.

البطولات والإنجازات التي حققها المنتخب -رغم صغر سنه الذي لا يتجاوز العامين حيث تشكل عام 2018- لم تكن بسيطة كما أوضح مدرب المنتخب العسكري للتايكواندو، فأولها كانت في أول مشاركة رسمية للمنتخب في نفس العام الذي تشكّل فيه بعد مشاركته في بطولة فلسطين الدولية للتايكواندو والمصنفة G1 بمشاركة 16 دولة عربية وأجنبية حيث حقق المنتخب حينها 4 ميداليات ملونة.

الجدير بالذكر بحسب ما قال مكحول إنه وفي هذه البطولة تمكن لاعب المنتخب العسكري محمد الغزاوي من التغلب على الكرواتي المصنف “أوّل” على الوزن، والظفر بذهبية وزن 63 كغم، فيما حصد عبد الله مكحول وخالد النيص ومؤيد مكحول ثلاث برونزيات كما أضاف مكحول لشبكة فلسطين الرياضية.

وصف عبد الله شعور فريقه لحظة تغلب لاعبهم محمد الغزاوي على الكرواتي في المباراة النهائية قائلا “إنه شعور لا يوصف، حيث كان الجميع متحمسون وعلى أعصابهم ينتظرون بلهفة شديدة الفوز والانتصار”.

وأضاف مكحول أن هناك لحظات لا يمكن أن تُمحى من الذاكرة فمثلا عندما ركع لاعبنا على الأرض ساجداً سجدة شكر لله على هذه النتيجة، ورغم أننا جميعا كنا في قمة اعتزازنا إلا الكلمات لا يمكن لها وصف ذلك الشعور المختلط.

واعتبر مدرب المنتخب العسكري للتايكواندو إنجاز لاعبه في تلك المباراة “نجاح يسجل ضمن إنجازات اللعبة في فلسطين والتي تسير بخطى ثابتة نحو مزيد من التألق” بحسب وصفه.

“ثم توالت إنجازات منتخبنا العسكري للتايكواندو” كما قال عبد الله مكحول، ففي العام 2019، حصد المنتخب ذهبية وفضيتين من خلال مشاركته في بطولة تصفية المنتخب الوطني، إضافة إلى نيله برونزيتين في بطولة فلسطين الدولية المصنفة G1 بمشاركة 22 دولة عربية، كما حصل على ذهبية وفضيتين في بطولة السفير الكوري للتايكواندو.

أما فيما يتعلق بمشاركات المنتخب العسكري لهذا العام وفي ظل جائحة كورونا، أوضح عبد الله مكحول أنه خلال الأزمة واصل المنتخب تدريباته، ونافس خصوما من المنازل عن طريق الإنترنت، وذلك بتنظيم من الاتحاد الفلسطيني للتايكواندو، حيث تمت المشاركة في بطولة البو مسي، ووصل عدد المشاركين فيها 245 لاعبا من عشرة دول عربية، ثم تلتها المشاركة ببطولة القتال الهوائي لمدة عشر ثواني بمشاركة ثماني عشرة دولة عربية وأجنبية، وحصل خلالها المنتخب على برونزية واحدة.

وأشار عبد الله إلى أن المنتخب العسكري اجتاز عدة دورات في تلك المدة، كان أهمها دورة التحكيم الدولية بإشراف خبراء دوليين معتمدين دوليا، والتي حصد فيها اللاعب محمد غزاوي على المركز الأول على الجميع، بالإضافة إلى المشاركة بدورة المدربين الدولية level 1 ونجاح أربعة مدربين واعتمادهم بشكل رسمي كمدربين دوليين في الاتحاد الدولي.

واختتم عبد الله مكحول كلامه قائلا إن هذا الإنجاز هو استمرارية للإنجازات التي حققها المنتخب العسكري للتايكواندو، متمنيا أن يكون ذلك دافعاً في المستقبل لاستمرار وتيرة الانتصارات، متمنيا حصد المزيد من الميداليات.

قد يعجبك ايضا