خاص PSN: نادي القوات الفلسطينية لكرة الطائرة منافس شرس.. فهل يعيقه شيء؟


رام الله-شبكة فلسطين الرياضية

كتبت: روان مسالمة

كرة الطائرة هي إحدى أكثر الرياضات العالمية شهرة وشعبية حول العالم، تتميز عن باقي الألعاب بكثير من الصفات، أهمها سرعة ردة الفعل والعمل بروح الفريق بأدق التفاصيل، ورغم كونها لعبة حديثة النشأة في فلسطين، إلا أنها استطاعت أن تثبت نفسها محليا وعربيا، محققة إنجازات لافتة للرياضة الفلسطينية.

فريق القوات العسكري لكرة الطائرة له قصة نجاح مختلفة في عالم هذه الكرة، وضع نفسه في مكانة مرموقة محليا، وهو يمتلك كل الإمكانيات التي تؤهله للعب مباريات قوية وفي أدوار متقدمة أمام أفضل الفرق المحلية، بحسب مراقبين، فقد أحرز تفوقا ملموسا عندما وصل لنهائي كأس فلسطين عام 2012 في أول مشاركة له وحصل خلالها على كأس فلسطين في البطولات المحلية ضمن الدوري الفلسطيني.

شبكة فلسطين الرياضية أجرت حوارًا مع الكابتن خلف يامين مدرب نادي القوات، ولاعب منتخب فلسطين سابقا، ليتحدث فيه عن بداية تشكيل الفريق والإنجازات التي حققها.

وقال يامين في مستهل حديثه “إن فريق القوات لكرة الطائرة، بدأ مسيرته من خلال المشاركة الدولية في البطولة العسكرية في لبنان عام 2010، وبعد عوته من لبنان تم تشكيل الفريق، ليشارك الفريق في أول بطولة داخلية في فلسطين حاصدا كأس الدوري في نفس العام”.

وتابع يامين “بعدها تم البدء بتدريب الفريق أكثر وتعزيز صفوفه لدخول الدوري الفلسطيني، صعودا بعد صعود حتى وصل إلى الدرجة الممتازة، وقد استطاع الفريق الثبات بالدرجة الممتازة لمواسم عدة، والتغلب على أكثر الفرق المنافسة، حيث أصبح فريقا قويا في كرة الطائرة الفلسطينية”.

وعبّر مدرب الفريق الكابتن خلف يامين عن رضاه التام بما قدمه الفريق خلال المواسم الماضية، قائلا إن هناك عوامل عديدة ساهمت في تحقيق النجاح، أهمها الانضباط والالتزام في أداء اللاعبين، وانتمائهم وحبهم لنادي القوات الذي دفعهم لتقديم أفضل ما لديهم
وأضاف يامين أنه من أبرز الإنجازات التي حققها فريق القوات تصدره في عام 2017 أندية دوري الدرجة الممتازة بتغلبه على حامل اللقب سنجل، بالإضافة لحصوله على وصيف الدوري ذاته أربع مرات، ووصيفا للكأس، وصيفا للدرع.

أما على المستوى الدولي، فقد شارك القوات في بطولة العالم العسكرية، والمقامة في العاصمة الإيرانية طهران، وتمكن من الحصول على المركز السابع على مستوى الفرق المشاركة، واستطاع في هذه البطولة أن يمثل فلسطين خير تمثيل.

وأكد الكابتن يامين أن القوات استطاع تحقيق تلك النجاحات بفضل تمتع لاعبيه بالخبرة، إضافة للمشاركات الخارجية والاحتكاك مع فرق قوية، كما ويضم الفريق نخبة مميزة من اللاعبين وجهاز فني جيد.

وحول مستقبل اللعبة وفيما يتعلق بالبطولات الداخلية أو الخارجية، أشار الكابتن خلف يامين إلى أنه نتيجة الظروف الراهنة بسبب جائحة كورونا في البلاد وعلى مستوى العالم فإنه لا يوجد بطولات أو مشاركات حاليا.

وأضاف خلف إلى أنه سيكون هناك تدريبات مكثفة ومعسكرات ومباريات ودية تنافسية من أجل التحضير والاستعداد لأي بطولات قادمة بعد الانقطاع الطويل بسبب الجائحة.

ويأمل الكابتن يامين وفريقه أن يكون الموسم المقبل موسما ناجحا يخلو من العوائق التي أثرت على الفريق، متمنيا عودة الحياة الى طبيعتها والعودة الى التدريبات واستئناف البطولات الداخلية والخارجية.

ولفت يامين أنه وبزمن قصير تم بناء فريق قوي يستطيع المنافسة والاستمرار والتطور، وكله يعود إلى التخطيط السليم والبناء خطوة بخطوة، وتكاتف الجهود من مدربين ولاعبين وإدارة الاتحاد، وكل من وقف لمؤازرة الفريق وفي مقدمتهم اللواء نضال أبو دخان قائد القوات، والدور البارز للاتحاد العام للرياضة العسكرية برئاسة العقيد أمل خليفة ودورهم الكبير في إنجاح وتأسيس وتشكيل الفرق الرياضية العسكرية بشكل عام وفريق كرة الطائرة في نادي القوات بشكل خاص.

وأوضح لاعب نادي القوات وجدي القدومي أن ممارسة لعبة كرة الطائرة ليست سهلة، ولا بد أن يجيد اللاعب جميع مهاراتها، إضافة إلى المواصفات الجسدية والنفسية، والتي من أهمها طول القامة واللياقة البدنية والقوة العضلية، وسرعة ردة الفعل، أما العوامل النفسية، فأهمها: حب المشاركة والجرأة والثقة بالنفس، والرغبة في تحقيق الفوز، والقدرة على القيام بجميع المهارات الهجومية والدفاعية في كرة الطائرة.

قد يعجبك ايضا