متابعة PSN: بمبادرة من رئاسة المجلس الأعلى محافظتي الخليل وبيت لحم تحتفيان بيوم الشهي.د الفلسطيني

رام الله -شبكة فلسطين الرياضية- لبت كافة أطياف المجتمع الدعوة للمشاركة وحضور المبادرة الوطنية التي انطلقت تحت شعار “احياء يرزقون” لمن هم أكرم منا جمعيا من رووا بدمائمهم الطاهرة ثرى الوطن، وضمن اجواء امتزجت فيها مشاعر الفخر بالحزن تخللها ذاكرة تقلب اوجاعها احياء ليوم الشهيد الفلسطيني تجمعت الاطر الشعبية والمؤسسات الاهلية والحكومية في الاماكن التي تم تخصيصها لتخليد ذكرى كل شهيد باسمه وقصته ورواية استشهاده وزراعة شجرة زيتون باسمه لما ترمز له هذه الشجرة في مخيلة وذهن كل فلسطيني.
البداية كانت من محافظة الخليل في التجمع المركزي بمدرسة اسحاق القواسمي وفي ٢٦ موقعا تم تخصيصها لهذه المبادرة بجهود من الجنود المجهولين منسقي الفعاليات كل بمدينته او بلدته او مخيمه الذين تفانوا بالعمل لتجهيز الاراضي لانجاح هذا اليوم.
وفي محافظة بيت لحم تم التنظيم في قرية جناته الواقعه في الريف الشرقي وحوسان وبلدة بيت فجار.. واختتمت فعاليات المرحلة الاولى صباح يوم السبت في مستشفى الامراض العقلية ببيت لحم نظرا لتزامن يوم الشهيد مع عيد الميلاد المجيد للطائفة الشرقية. وكان الملفت في كل المواقع حضور الامهات اللاتي سقين التراب بالدموع وقام كافة المتواجدين بالتنقل بين اشجار الزيتون الرمزية وحرصوا على قراءة السيرة الذاتية لكل شهيد وشهيدة والجميع يشعر بالفخر والاعتزاز لما في قصص استشهادهم من دروس وعبر ورسائل للاحياء وللاجيال القادمة مفادها ان الفلسطيني يفدي وطنه بروحه ولا بد ان يتحرر الوطن ويزول الاحتلال مهما طال الزمن رغم بطشه وجبروته ووحشيته واعوانه، لكن عدالة القضية ودماء هؤلاء الشهداء وتضحية الاسرى وصمود هذا الشعب ونضاله سينتصر على الاحتلال وستقام الدولة المستقلة وعاصمتها القدس الشريف بسواعد الاشراف لانهم اقسموا ان لا تضيع دماء الشهداء.
ومن خلال الزيارات الميدانية وقت تنفيذ هذه المبادرة الوطنية أكد ناجح العزة مدير عام المجلس الأعلى فرع الجنوب للحضور أن المجلس الأعلى يطرح الفكرة ويقدم الدعم لها ولكن بدون الشراكات المساندة لهذه الاعمال التطوعية والفعاليات بشكل عام لا يمكن ان تكون على ما هي عليه وهذا بحد ذاته يعتبر قصة نجاح للعمل بروح الفريق الواحد. كما ان هذه المبادرة تؤكد ان دم الشهداء محفور في ذاكرة كل فلسطيني.
وأشاد الأهالي بهذه المبادرة لما لها من اثر خاصة في نفوس اسر الشهداء ورصدت ردود الافعال عديد وسائل الاعلام التي اعادتنا بالذاكرة للعديد من الاحداث المؤلمة التي عصفت بقضيتنا العادلة على مدى العقود الماضية.

قد يعجبك ايضا